ذياب بن محمد بن زايد يشهد توقيع الاتفاقية ويزور مركز ميناء خليفة لمراقبة حركة الملاحة البحرية.

سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان: آثار إيجابية شاملة ومتنوعة على مختلف قطاعات الاقتصاد الوطني والمجتمع.

 شهد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان ،عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطا ارت، اليوم توقيع اتفاقية مبادئ بين شركة الاتحاد للقطارات، المطور والمشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع “موانئ أبوظبي”، الشركة المشغلة للموانئ التجارية والمجتمعية في إمارة أبوظبي إضافة إلى مرافئ الفجيرة ومدينة خليفة الصناعية ،حيث تهدف الاتفاقية لربط ميناء خليفة بشبكة السكك الحديدية الوطنية.

وتم توقيع الاتفاقية في ميناء خليفة حيث قام سموه بجولة في الميناء اطلع خلالها على سير الأعمال في مركز ميناء خليفة لمراقبة حركة الملاحة البحرية الذي يقدم العديد من الخدمات لضمان سلامة الملاحة البحرية في موانئ إمارة أبوظبي من بينها الرقبة حركة السفن وتأمين وتسهيل عمليات وصولها ومغادرتها للمياه الإقليمية.

وقال سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات “إن توقيع اتفاقية مبادئ بين الاتحاد للقطارات موانئ أبوظبي سيكون له آثار إيجابية شاملة ومتنوعة، وستعود فوائده المتعددة على مختلف قطاعات الاقتصاد الوطني والمجتمع، فاليوم مع مرور أكثر من نصف البضائع المتجهة من وإلى دول مجلس التعاون الخليجي عبر موانئ دولة الإمارات العربية المتحدة، سيسهم ربط ميناء خليفة بشبكة السكك الحديدية الوطنية في رفع القدرة التنافسية  وتعزيز مكانة الدولة كمركز رائد للتجارة والخدمات اللوجستية”، منوهاً سموه بأنه من المتوقع أن تكون محطة القطارات في ميناء خليفة الأكبر من نوعها في الشبكة مع قدرتها على استيعاب 2.4 مليون حاوية سنوياً.

وأضاف سموه، “لقد تم تصميم محطة القطارات في ميناء خليفة لتعزيز كفاءة وفعالية البنية التحتية، ورفع الطاقة الاستيعابية للموانئ ونقل المزيد من البضائع بطريقة أكثر اقتصادية وموثوقية ،ومع مقدرة القطار الواحد على نقل حمولة 300 شاحنة فإنه وبلا شك قادر على تقديم خدمات تنافسية تخلق فرصاً للشركات التجارية للحصول على الأسبقية في الأسواق الرئيسية “.

أقيمت مراسم التوقيع في ميناء خليفة بحضور معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر ،وزير دولة رئيس مجلس إدارة “موانئ أبوظبي”، وقام بالتوقيع كل من المهندس شادي ملك، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطا ارت، والكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ.

من جانبه، ثمن  معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر رؤية القيادة  وتوجيهاتها ودعمها اللامحدود لتطوير البنية التحتية في الدولة ،مؤكداً على أن شركة أبوظبي للموانئ ماضية في العمل على تعزيز مكانة دولة الإمارات في خريطة الاقتصاد والتجارة العالمية من خلال تطوير مشاريع بنية تحتية وفق أفضل المعايير العالمية وربطها بشبكات النقل لتقديم خدمات متكاملة تلبي احتياجات مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية والتجارية حاض اًر ومستقبلاً ، وذلك بما يعزز مكانة دولة الإمارات وجهةً جاذبة للاستثمارات الخارجية ومرك اًز أساسياً لتحفيز النمو الاقتصادي محلياً وإقليمياً وعالمي اً.

وقال معاليه، “تمثل هذه الاتفاقية تقدماً مهماً لموانئ أبوظبي وتتماشى مع استراتيجية الشركة وخططها الرامية إلى المساهمة بشكل فاعل في تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية من خلال إرساء اقتصاد مستدام ومتنوع قائم على الابتكار.ويشكل مشروع الاتحاد للقطارات عند تدشينه نقلة نوعية تعود بمنافع اقتصادية واسعة لكافة القطاعات التجارية والصناعية واللوجستية من خلال دوره الاستراتيجي في توفير شبكة نقل سريعة ومستدامة تتماشى مع أعلى معايير الكفاءة والسلامة”.

تأتي هذه الاتفاقية دعماً للجهود التي تقوم بها شركة الاتحاد للقطارات وشركة أبوظبي للموانئ لدعم نمو وتنويع الاقتصاد في دولة الإمارات عبر تعزيز بنية النقل التحتية وربط المرافق الحيوية مثل الموانئ بشبكة القطارات لتسهيل نقل الحاويات ومختلف أنواع البضائع بطريقة آمنة وعالية الكفاءة وصديقة للبيئة. ومن جانب آخر، تتيح هذه الاتفاقية لعملاء موانئ أبوظبي مثل شركات الشحن ونقل البضائع والخدمات اللوجستية العديد من المنافع من بينها توفير الوقت والجهد والتكاليف .

وتماشياً مع توجهات القيادة الرشيدة في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة، ومع رؤية الإمارات 2021، مع رؤية أبوظبي 2030، تؤكد هذه الاتفاقية مجدداً على مضي مشروع الاتحاد للقطارات قدماً بخطى واثقة نحو تحقيق المزيد من التطورات والإنجازات المهمة وذلك وفقاً للرؤية المستقبلية للشركة الهادفة إلى تحقيق الربط المتكامل للمدن والصناعات بشبكة قطارات آمنة ومستدامة، وتطوير حلول نقل اقتصادية عبر شبكة قطارات آمنة ومستدامة لربط مختلف مناطق الدولة.

ومن جانب آخر ،تتماشى هذه الاتفاقية مع استراتيجية موانئ أبوظبي الرامية إلى تطوير التجارة البحرية في أبوظبي وتعزيز التنوع الاقتصادي من خلال تعزيز حركة التبادل التجاري محلياً وإقليمياً وعالمي اً، وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى دولة الإمارات وإمارة أبوظبي .

وسترفع الطاقة الاستيعابية لميناء خليفة إلى 9.1 مليون حاوية سنوياً خلال السنوات الخمس المقبلة في كلا المحطتين.

وتمتد المرحلة الثانية من مشروع قطار الاتحاد على مسافة 605 كيلومترات من الغويفات على حدود دولة الإمارات مع المملكة العربية السعودية غرباً إلى الفجيرة على الساحل الشرقي، مرواًر بموانئ خليفة وخورفكان وجبل علي والفجيرة ،على أن يتبعها عدد من المشاريع المستقبلية لاستكمال الشبكة.

الجدير بالذكر أنه تم تسليم المرحلة الأولى من السكك الحديدية البالغ طولها 264 كيلومترات منذ العام 2015 لتعمل بكامل طاقتها في تعزيز حركة الشحن، حيث تربط حقول غاز شاه وحبشان في منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي بميناء الرويس على الخليج العربي، مع القدرة على نقل 22 ألف طن يومياً من حبيبات الكبريت.