وسمو الشيخ ذياب يؤكد: “مع ترسية الحزمة “د” من شبكة السكك الحديدية الوطنية نقترب أكثر فأكثر من إنجاز مشروع وطني استراتيجي بمواصفات عالمية سيضع بصمة تاريخية في قطاع النقل بالدولة عبر وصول الشبكة إلى الساحل الشرقي “

  • ربط المحاجر المنتجة لمواد البناء في شمال الدولة
  • نقل ما يصل إلى 30 مليون طن من مواد البناء سنوياً إلى مراكز التوزيع في أبوظبي ودبي
  • تقليل رحلات الشاحنات على الطرق بأكثر من 2000 رحلة يومياً
  • إنشاء 15 نفقاً عبر الجبال يصل مجمل طولها حتى أكثر من 16 كيلو متر
  • بناء 35 جسر و32 معبر خاص للحيوانات

عقد مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، المُطور والمُشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اجتماعاً برئاسة سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، أقَر خلاله ترسية مناقصة الأعمال المدنية للحزمة “د” من المرحلة الثانية من شبكة السكك الحديدية الوطنية الإماراتية. وستربط الحزمة “د” مينائي الفجيرة وخورفكان بقيمة 4.6 مليار درهم وتمتد على مسافة 145 كيلو متر، كما ستربط هذه الحزمة المحاجر المنتجة لمواد البناء في شمال دولة الإمارات العربية المتحدة، مما يساهم في الارتقاء بقطاع النقل والشحن في الدولة عبر ربط الموانئ الاستراتيجية ونقاط التصنيع والإنتاج والمراكز السكانية، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة إلى تعزيز قطاع النقل في الدولة وإحداث نقلة نوعية في حركة الشحن وقطاع الخدمات اللوجستية.

وشهد توقيع شركة الاتحاد للقطارات اتفاقية التعاقد مع ائتلاف شركتي “الشركة الصينية لتشييد السكك الحديدية” و”الوطنية للمشاريع والتعمير  ذ.م.م”، سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان ووانغ جنسوق نائب رئيس الشركة الصينية لتشييد السكك الحديدية،حيث وقعها كلاً من المهندس شادي ملك، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات، و زاو ديانلونغ، الممثل الرسمي للشركة الصينية لتشييد السكك الحديدية، والمهندس حمد العامري، المدير العام للوطنية للمشاريع والتعمير.

وأكد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان: “إن شركة الاتحاد للقطارات من خلال ترسيتها للحزمة “د” تحقق إنجازاً مهماً في مسيرتها لتطوير أحد أهم المشاريع الاقتصادية والتنموية في الدولة عبر توفير شبكة سكك حديدية وطنية آمنة وحديثة ومستدامة تلبي الطموحات والتطلعات المستقبلية لدولتنا، وتدعم مكانتها كجزء من المنظومة اللوجستية وسلسلة التوريد الإقليمية والعالمية. ”

وتمتد الحزمة “د” على مسافة 145 كيلو متر، سيتم خلالها إنشاء 15 نفقاً عبر الجبال يصل مجمل طولها حتى أكثر من 16 كيلو متر ، ومع مرور الشبكة في وديان عميقة ومحاذاتها للجبال الحجرية، سيتم بناء 35 جسر  و32 معبر خاص للحيوانات.

ومن خلال ربط مينائي الفجيرة وخورفكان بشبكة السكك الحديدية، سيتيح ذلك الفرصة لنقل ما يصل إلى مليونين حاوية، الأمر الذي سيلعب دوراً فعالاً وحيوياً في تعزيز التجارة الدولية. كما من المتوقع أن تقوم شركة الاتحاد للقطارات بنقل ما يصل إلى 30 مليون طن من مواد البناء سنوياً إلى مراكز التوزيع في أبوظبي ودبي، مما سيساهم في خفض التكلفة الإجمالية لمواد البناء مع تقليل رحلات الشاحنات على الطرق بأكثر من 2000 رحلة يومياً.

يشار إلى أن شركة الاتحاد للقطارات وقعت اتفاقية تعاقد للحزمة “أ” مع تحالف شركة شاينا ستيت كونستراكشن انجنيرنج كوربوريشن ميدل ايست ذ.م.م، وشركة إس كي إنجنيرنج آند كونستركشن، واتفاقية تعاقد للحزمتين “ب” و”ج” مع ائتلاف شركتي “غنتوت للنقل والمقاولات العامة” و “الشركة الصينية لتشييد السكك الحديدية” في إطار سعيها لإنجاز شبكة السكك الحديدية الوطنية التي يبلغ طولها 1200 كيلو متر، وتعدُّ جزءاً لا يتجزأ من شبكة السكك الحديدية في دول مجلس التعاون الخليجي.