تطورات المشروع

يتم تطوير وتنفيذ شبكة السكك الحديدية الوطنية على مرحلتين رئيسيتين:

الوضع الحالي:
بدأ التشغيل التجاري لشبكة الاتحاد للقطارات في يناير 2016 بعد الحصول على ترخيص السلامة النهائي من قبل الهيئة الاتحادية للنقل. وحتى الآن، نجحت الشركة في نقل أكثر من 20 مليون طن من حبيبات الكبريت (ما يعادل حوالي مليون رحلة بالشاحنة) لصالح شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، دون وقوع أي حادث أو إصابات، وبمعدل صفر في الوقت المهدر.

وتعادل رحلة قطار واحدة 300 رحلة شاحنة، مما يقلل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 70 -80 ٪ مقارنة مع الكمية المنبعثة من الشاحنات اللازمة لنقل الحمولة ذاتها.

الوجهات: تربط المرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية حقلي شاه وحبشان بميناء الرويس للتصدير.

السعة: المرحلة الأولى لديها القدرة على نقل 22,000 طن من حبيبات الكبريت يومياً (7.2 مليون طن سنوياً)

الطول (كم): 264 كيلو متر

القاطرات: تستخدم المرحلة الأولى 7 قاطرات حديثة من الشركة الأمريكية إليكتروموتيف ديزل، مجهزة بنظام الإشارات الأوروبي ETCS من المستوى الثاني وميزات السلامة القياسية الدولية.

نظام الإشارات/ الاتصال: النظام الأوروبي للتحكم في القطار (ETCS) من المستوى 2 هو نظام قائم على الموجات اللاسلكية في إرسال واستقبال الإشارة والحركة مباشرة إلى الكابينة، حيث يرسل القطار البيانات باستمرار إلى مركز الإرسال للإبلاغ عن مكانه واتجاهه بالضبط. وتعمل القطارات على تحديد موقعها باستخدام أجهزة قياس التسارع أو عدادات المسافات أو الرادار. وقد صممت شبكة السكك الحديدية وفقاً لأعلى المقاييس، وبمسار مزدوج، لتوفير شبكة نقل متكاملة متعددة الاستخدامات عبر كافة خطوط وتفرعات الشبكة.

العربات: تنفذ المرحلة الأولى عملياتها باستخدام ما يصل إلى 110 عربة في كل مرة، جميعها مجهزة تجهيزاً بميزات أمان عالية بما في ذلك نظام مكابح ECP وآليات حماية ضد الخروج عن الخط. وتزن العربة 30 طناً فارغة، و130 طناً محملة، وتمتاز العربات المغطاة بفتحة علوية للتحميل وأبواب سفلية “كويك” للتفريغ

الوضع الحالي:

تبنى المرحلة الثانية على مجموعة من الحزم لضمان المنافسة ومواءمة الأعمال المدنية للشبكة داخل كل إمارة، وتم وضع الاستشارات الهندسية وخدمات استشاري إدارة المشاريع بشكل منفصل، وتم ترسية عقود التصميم والأعمال المدنية والبناء للحزم “أ” و “ب” و “ج” و “د” من المرحلة الثانية.
وتشمل الحزم القيام بأعمال تصميم وإنشاء البنية التحتية للسكك الحديدية بما في ذلك أعمال الحفر والجسور والأنفاق والمحطات الرئيسية والفرعية، والممرات ومعابر الحيوانات، وساحات البضائع والخطوط الفرعية، وإضافات الطرق.

الوجهات: تمتد المرحلة الثانية من الغويفات على الحدود مع المملكة العربية السعودية إلى الفجيرة على الساحل الشرقي، وستربط الشبكة بعد استكمالها موانئ جبل علي في دبي، وخليفة في أبوظبي، وأيكاد/المصفح في أبوظبي، وخورفكان وميناء الفجيرة مع الخط الحالي في الرويس، مما يساهم في ربط الموانئ الرئيسية بمراكز التجارة بشكل فعّال.

السعة: سوف تسهم هذه المرحلة في زيادة حجم النقل من سبعة ملايين طن سنوياً في المرحلة الأولى، إلى أكثر من خمسين مليون طن.

الطول (كم): 605 كيلو مترات

نظام الإشارات/ الاتصال: النظام الأوروبي للتحكم في القطار(ETCS) من المستوى 2 هو نظام قائم على الموجات اللاسلكية في إرسال واستقبال الإشارة والحركة مباشرة إلى الكابينة، حيث يرسل القطار البيانات باستمرار إلى مركز الإرسال للإبلاغ عن مكانه واتجاهه بالضبط. وتعمل القطارات على تحديد موقعها باستخدام أجهزة قياس التسارع أو عدادات المسافات أو الرادار. وقد صممت شبكة السكك الحديدية وفقاً لأعلى المقاييس، وبمسار مزدوج، لتوفير شبكة نقل متكاملة متعددة الاستخدامات عبر كافة خطوط وتفرعات الشبكة.

العربات والقاطرات:
تم ترسية عقد توريد أسطول قاطرات لشبكة السكك الحديدية الوطنية على شركة “بروجريس ريل لوكوموتيف إنك”، ليرتفع حجم أسطول الشركة إلى 45 قاطرة، وتتميز القاطرات بمُحركات ذات أداء عالي مع تزويدها بأحدث تكنولوجيا لخفض الانبعاثات، حيث أن الانبعاثات الكربونية التي تنتج عن النقل عبر القطار أقل بنسبة 70-80% من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الشاحنات للكمية ذاتها حيث تجرّ القاطرات 100 عربة في القطار الواحد، ويوازي حجم البضائع التي سيتم نقلها عبر القطارات 5,600 رحلة للشاحنات يومياً. وتعمل القاطرات بأحدث نظام إشارات أوروبي داخل القاطرة(ETCS) من المستوى 2.