• أسطول القاطرات المتطورة سيرتقي بمنظومة النقل والخدمات اللوجستية، وسيرفع سعة شبكة السكك الحديدية إلى أكثر من 60 مليون طن سنوياً

• 45 قاطرة تتميز بمحركات مُصممة هندسياً لتحمل الظروف المناخية والطبيعة الجغرافية في المنطقة
• القاطرات تعمل بأقوى المحركات في المنطقة بقوة 4,500 حصان للقاطرة الواحدة
• يوازي حجم البضائع التي سيتم نقلها عبر القطارات 5,600 رحلة بالشاحنات يومياً
• تجرّ القاطرات 100 عربة في القطار الواحد، وتوازي سعة القطار الواحد حمولة 300 شاحنة

أقرَّ مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، المُطور والمُشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ترسية عقد توريد أسطول قاطرات لشبكة السكك الحديدية الوطنية الإماراتية، على شركة “بروجريس ريل لوكوموتيف إنك”، إحدى شركات كاتربيلر، ليرتفع حجم أسطول الشركة إلى 45 قاطرة، ما يعادل 6 أضعاف الأسطول الحالي المكون من 7 قاطرات.

وشهد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، توقيع الشركة لاتفاقية التعاقد مع شركة “بروجريس ريل لوكوموتيف إنك”، التي تم منحها عقد توريد أسطول القاطرات، حيث تم توقيعها من قبل المهندس شادي ملك، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات، والسيد رمزي عماد، المدير التنفيذي للشرق الأوسط وأفريقيا لشركة “بروجريس ريل لوكوموتيف إنك”.

وبهذه المناسبة قال سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان: “في عام الاستعداد للخمسين، نمضي قدماً في استكمال كافة المقومات اللازمة لمشروع وطني يساهم في نهضة الدولة وتعزيز مكانتها العالمية المرموقة. سيرتقي أسطول القاطرات المتطورة بمنظومة النقل والخدمات اللوجستية، وسيرفع سعة شبكة السكك الحديدية إلى أكثر من 60 مليون طن سنوياً، مقارنة بنحو 7.2 مليون طن سنوياً في الوقت الراهن”.

وأضاف: “سيلبي أسطول القاطرات المتطورة احتياجات العملاء لهذا المشروع الوطني الاستراتيجي الذي سيُغيّر منظومة النقل على مستوى الدولة والمنطقة.”

وقد تعاقدت شركة الاتحاد للقطارات مع شركة “بروجريس ريل لوكوموتيف إنك”، وهي إحدى أكبر الشركات في العالم المصنعة للقاطرات التي تعمل بالديزل والكهرباء، لتصميم وتصنيع 38 قاطرة للنقل الثقيل، المصممة خصيصاً لتحمل الطبيعة الجغرافية والظروف المناخية ودرجات الحرارة والرطوبة المرتفعة في منطقة الخليج العربي. وبالإضافة إلى ذلك، سيكون أسطول القاطرات مزوّد بأحدث ابتكارات الفلترة مثل نظام الفلترة النبضي ونظام فلترة الرمال، اللذين يضمنان عمل القطار بفاعلية وكفاءة عاليتين عند مروره بالمناطق الصحراوية.

وتتميز القاطرات بمحركات ذات أداء عالي مع تزويدها بأحدث تكنولوجيا لخفض الانبعاثات، حيث أن الانبعاثات الكربونية التي تنتج عن النقل عبر القطار أقل بنسبة 70 – 80% من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الشاحنات للكمية ذاتها حيث تجرّ القاطرات 100 عربة في القطار الواحد، ويوازي حجم البضائع التي سيتم نقلها عبر القطارات 5,600 رحلة بالشاحنات يومياً.

ومع هذه الترسية، سيرتفع حجم أسطول القاطرات إلى 45 قاطرة للنقل الثقيل، تتميز كلاً منها بقوة 4,500 حصان، والتي تعتبر من أقوى المحركات في المنطقة. وبذلك تعزز الشركة من الأسطول الحالي المكوّن من 7 قاطرات، والذي مكّن الشركة من الاستغناء عن أكثر من مليون رحلة عبر الشاحنات على الطرق في منطقة الظفرة، حيث تم نقل حوالي 28 مليون طن من حبيبات الكبريت من مصادر الإنتاج في شاه وحبشان إلى ميناء التصدير في الرويس عبر أكثر من 2,800 رحلة قطار منذ بدء تشغيل القطار عام 2016 حتى الآن.

ويأتي ترسية عقد توريد أسطول جديد من القاطرات في أعقاب ترسية جميع عقود الأعمال المدنية للمرحلة الثانية من شبكة السكك الحديدية الوطنية، وتدشين أعمال الحزمة “أ” من المرحلة الثانية، وترسية عقد لبناء سلسلة من محطات الشحن لشبكة السكك الحديدية، الأمر الذي يؤكد على سير شركة الاتحاد للقطارات بخطى قوية وثابتة لإنجاز إحدى أكبر وأهم المشاريع بالدولة.