كلمة رئيس مجلس الإدارة

إن إنشاء شبكة السكك الحديدية الوطنية الإماراتية تعمل وفقاً لأحدث التقنيات، يُعد مثالاً يحتذى به على عزم دولة الإمارات العربية المتحدة على الارتقاء بالاقتصاد الوطني وتنوعه.

ويتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة وسعيها نحو اقتصاد متنوّع مستدام يستكمل مسيرة التنمية الشاملة التي أرسى قواعدها الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعمل على ترسيخها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ويتم تنفيذها وفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ويعتبر النقل والخدمات اللوجستية من أهم القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية التي تتضمنها رؤية الإمارات 2021 والرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030. ويقع على عاتق شركة الاتحاد للقطارات، باعتبارها جزء رئيسي في هذا القطاع، مسؤولية تقديم خدمات نقل آمنة وموثوقة ومستدامة للبضائع والركاب داخل دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال بناء شبكة سكك حديدية وطنية متكاملة تربط بين أهم المراكز التجارية والصناعية والسكنية في الدولة.

يعمل موظفو شركة الاتحاد للقطارات على تنفيذ رؤية قادتنا مع فرق عمل تضم مهندسين ومقاولين على مستوى عالمي، حيث بدأت نتائج هذا المشروع بتسليم المرحلة الأولى وفقاً للوقت والميزانية المحددين، والتي تمتد على مسافة 264 كيلومتر ويتم فيها نقل حبيبات الكبريت من حقلي شاه وحبشان إلى ميناء التصدير في الرويس.

وتقدم شركة الاتحاد للقطارات في المرحلة الأولى خدمة حديثة وآمنة وصديقة للبيئة؛ ومع المضي قدماً في المرحلة الثانية من المشروع ستنمو خدماتنا وتتطور مما يساعد على دفع عجلة النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تنويع الموارد وتعزيز الاقتصاد غير النفطي.

يحظى الآباء المؤسسون بمكانة عالمية مرموقة في القيادة الحكيمة والكرم والإنسانية، ويشهد العالم لإنجازاتهم المذهلة محلياً وإقليماً وعالمياً، في السياسة والاقتصاد واستقرار المنطقة، ونسير على خطاهم بفخر لتحقيق رؤيتهم في تأسيس دولة قوية مزدهرة تنعم بالسعادة والرفاهية، وبدورها تسير شركة الاتحاد للقطارات على هذا النهج سعياً إلى مستقبل مشرق للأجيال الحالية والمستقبلية.

سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان
رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات