10 خريجون من أبناء الدولة يحصلون على أول شهادة دبلوم في السكك الحديدية في الدولة للعمل في الاتحاد للقطارات دي بي

18 أكتوبر 2020، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة:أعلنت شركة الاتحاد للقطارات، المطور والمشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تخرج الدفعة الأولى من أبناء الدولة من برنامج دبلوم السكك الحديدية من معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني والتحاقهم بالعمل في شركة الاتحاد للقطارات دي بي، المسؤولة عن تشغيل وصيانة المرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية الوطنية.

ويعتبر الطلبة العشرة الذين التحقوا بالعمل، أول دفعة تُنهي برنامج دبلوم السكك الحديدية في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي تم إطلاقه عام 2017 بموجب شراكة بين الاتحاد للقطارات ومعهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني. وستتولى الدفعة الأولى عدداً من الوظائف الفنية وهي كابتن قطار، ومراقب حركة القطارات، وفني صيانة قاطرات وسكك حديدية، وفني أنظمة السكك الحديدية.

ويهدف البرنامج، الذي يُعد الأول من نوعه على مستوى الدولة والذي يوفر أول شهادة دبلوم في السكك الحديدية في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى إعداد كوادر وطنية مؤهلة قادرة على قيادة مستقبل السكك الحديدية الوطنية وقطاع النقل بالقطارات والسكك الحديدية، حيث يتضمن عامين من التدريب النظري وعام من التدريب العملي ومن بعدها يلتحق الخريجون للعمل في شركة الاتحاد للقطارات دي بي.

وبهذا الصدد، قال سعيد السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات دي بي، المشغل للمرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية: “تأتي جهودنا الرامية لتمكين المواطنين الإماراتيين تماشياً مع استراتيجية شركتنا الأم، الاتحاد للقطارات، والتي تهدف لدعم سياسة التوطين في الدولة وتشجيع الشباب الإماراتي للانضمام إلى هذا المجال الحيوي. لذا نفخر بالترحيب بالدفعة الأولى من الطلبة الذين سيمثلون مستقبل قطاع السكك الحديدية في الدولة”.

وأضاف:” لقد أثبت الخريجون خلال سنوات تدريبهم النظري والعملي على تفانيهم وقدرتهم على خوض غمار التحدي في اكتساب المعرفة في قطاع السكك الحديدية والذي يعتبر قطاعاً جديد كلياً في الدولة، كما أظهروا اهتماماً وشغفاً به.”

وتماشياً مع جهودها لدعم أجندة التوطين في الدولة، كانت قد أعلنت شركة الاتحاد للقطارات في أوائل هذا العام عن إطلاق برنامج آخر لتدريب والتوظيف المواطنين الإماراتيين من ذوي الخبرات والكفاءات العالية من مختلف التخصصات والمجالات الهندسية، حيث تم تعيين الدفعة الأول منهم وقد باشروا العمل في حزم المرحلة الثانية من شبكة السكك الحديدية الوطنية. وبالإضافة إلى هذه الفرص التي تم الإعلان عنها مسبقاً، أتاحت الشركة فرص تدريب وتوظيف إضافية لأبناء الدولة للعمل في قطاع السكك الحديدية.